Go Back   Njomnt Forum > مواقع تعليميه منتديات وظائف مواقع اخبار > بحوث - ابحاث علميه - دراسات - مقالات 2014 - مقالات علمية

بحوث - ابحاث علميه - دراسات - مقالات 2014 - مقالات علمية بحوث علميه, دراسات جاهزة, بحوث سياسية, تقارير اقتصادية, مقالات تربوية, بحوث جاهزه 2014, مقالات علمية, معلومات تاريخية, بحوث اجتماعية, تعبير للمدرسه, بحوث جامعية, مقالات مزخرفة قصيرة ,اقوال وحكم , حكم وامثال ,حكم في الحب



Reply
 
LinkBack Thread Tools
Old 03-30-2011, 11:11 PM   #1

Default بحث دور الرحلات في مواجهة الاتجاهات السلبية بالمجتمع المدرسي بحث عن الاتجاهات السلبية في المجتمع ال


بحث عن الاتجاهات السلبية في المجتمع المدرسي , بحث دور الرحلات في مواجهة الاتجاهات السلبية بالمجتمع المدرسي

بحث عن الاتجاهات السلبية في المجتمع المدرسي , بحث دور الرحلات في مواجهة الاتجاهات السلبية بالمجتمع المدرسي

بحث عن الاتجاهات السلبية في المجتمع المدرسي , بحث دور الرحلات في مواجهة الاتجاهات السلبية بالمجتمع المدرسي

بحث عن الاتجاهات السلبية في المجتمع المدرسي , بحث دور الرحلات في مواجهة الاتجاهات السلبية بالمجتمع المدرسي

بحث عن الاتجاهات السلبية في المجتمع المدرسي , بحث دور الرحلات في مواجهة الاتجاهات السلبية بالمجتمع المدرسي


مما لا شك فيه أن السلوكيات والاتجاهات السلبية لدى طلبة المدارس أصبحت حقيقة واقعية موجودة في معظم دول العالم، وهي تشغل كافة العاملين في ميدان التربية والتعليم بشكل خاص والمجتمع بشكل عام، وتأخذ من إدارات المدرسة الوقت الكثير وتترك أثار سلبية على العملية التعليمية، لذا فهي تحتاج إلى تضافر الجهود المشتركة سواء على صعيد المؤسسات الحكومية أو مؤسسات المجتمع المدني أو الخاصة، لكونها ظواهر اجتماعية بالدرجة الأولى وانعكاساتها السلبية تؤثر على المجتمع بأسره.
ولا بد في هذا الجانب من التعامل بحذر ودراية ودراسة واقع الطلاب الذين يتجهون اتجاهات سلبية دراسة دقيقة واعية , والإطلاع على كافة الظروف البيئية المحيطة بحياتهم الأسرية ، لأن الطالب مهما كان جسمه وشخصيته فهو إنسان آتى إلى المدرسة ولا نعرف ماذا به ؟ وماذا وراءه ؟ فقد يكون وراءه أسرة مضطربة بسبب فقدان عائلها أو استشهاده أو اعتقاله أو هجرة أو ظروف اقتصادية أو حياتية أو طلاق..... الخ وقد يكون وراءه أسرة تهتم به وتدللة ، فطلباته أوامر، وأفعاله مقبولة ومستحبة، وهو في كل هذه الأحوال مجني عليه، ويحتاج إلى الأخذ بيده.
وعلى البيئة التربوية التعليمية أن تقدم له الصيانة الشخصية اللازمة، وتعدل من اتجاهاته، وتعيد له توازنه بإيجاد الجو المدرسي الاجتماعي السليم حتى يمكن أن يصبح طالبا منتجا، يستطيع أن يستفيد من البرامج التي تقدمها له المدرسة، والجهود التي تبذلها، وبالتالي تصبح المدرسة منتجة وتكون بذلك قد أدت الأمانة، وتصبح المدرسة صانعة رجال تؤدي وظيفتها كما أرادها لها المجتمع.
من هنا يأتى أهمية النشاط المدرسى وخاصة جماعة الرحلات فى تنمية الاتجاهات الإيجابية ومواجهة الاتجاهات السلبية والتصدى لها .
ولقد تم حصر عدة اتجاهات سلبية( سلوكية وتربوية ) من أهمها ما يلي:
1- السلوك غير السوى .
2- العدوان .
3- التعصب .
4- عدم تحمل المسئولية
5- الأنانية والفردية .
6- العزوف عن المشاركة فى الجهود التطوعية .
7- عدم احترام الحقوق والالتزام بالواجبات .
وغيرها من السلوكيات والاتجاهات السلبية فى المجتمع المدرسى .
ونظرا لتكرار هذه المشاكل السلوكية والتربوية بشكل مستمر وحيث أن الأخصائى الاجتماعى يعتبر مرشدا طلابيا داخل المدرسة لذا رأينا أهمية أن يتعرف كل زميل من الأخصائيين الاجتماعيين على هذه المشاكل وأسبابها وأنواعها والخدمات الإرشادية التي تساهم بعلاجها. حتى يستطيع الأخصائى الاجتماعى أن يقوم بدوره داخل المدرسة وخارجها على أكمل وجه لمواجهة مثل هذه الاتجاهات السلبية من خلال تفعيل دور جماعات النشاط المدرسى وخاصة جماعة الرحلات لما لها من تأثير فى نفوس الطلاب وإقبال من الطلاب على الاشتراك فى الرحلات المدرسية .


الفصل الأول
مشكلة الدراسة
أهمية الدراسة
تساؤلات الدراسة
أهداف الدرلسة
مجالات الدراسة
منهج البحث
نوع الدراسة المستخدمة






المشكلة وأهميتها
المشكـــــــلة

** تحديد مشكلة البحث:-

لا تقتصر وظيفة التعليم على تقديم المعارف والمعلومات لطلابه بل من الضروري أن يكون على علم بنفسيات تلاميذه وبالتالي يسهل عليه التعامل معهم و علاج مشكلاتهم وتنميتهم من جميع الجوانب الروحية والنفسية والعقلية والاجتماعية و لا شك أن المشكلات السلوكية هي انحراف عن السلوك السوي وهي تزداد إذا تركت دون بحث لأسبابها وتحديد طرق الوقاية و العلاج لذا فهي جديرة بالدراسة لمعرفة الأسباب والتوصل إلى الحلول وبما أن المشكلات السلوكية لدى التلاميذ تتعدد وتتنوع حسب مسبباتها لذا فإنني قد اخترت أربع مشكلات سلوكية وهي على النحو التالي:-
1- السلوك غير السوى .
2- العدوان .
3- التعصب .
4- العزوف عن المشاركة فى الجهود التطوعية .
**أهمية الدراســــة:-
أن الاهتمام بالمشكلات السلوكية والاتجاهات السلبية من أهم ركائز التربية والتعليم وتأتى أهميتها من أن التعليم يعني التغير في سلوك الفرد نحو الأفضل تحت تأثير الظروف والخبرات والمعارف والمهارات التي يمر بها التلميذ في المواقف التربوية والتعليمية لذا فان اثر التربية والتعليم يظهران جليا في سلوك التلميذ الإيجابي فإذا ظهر من التلميذ سلوك شاذ كان جديرا بالدراسة والبحث ومن هنا يمكن أن نحدد أهمية هذه الدراسة فيما يلي :-
1- من المشكلات السلوكية عند التلاميذ على اختلافها وتنوعها تعكس خللا ما في أسلوب التربية في المدرسة أو البيت أو المجتمع.

2- أن المشكلات السلوكية لدى التلاميذ إذا لم يبادر التربويون بالبحث عن أسبابها وطرق علاجها ستؤدي بالتلميذ إلى سوء التكيف الشخصي والاجتماعي في المدرسة وخارجها.

3- المشكلات السلوكية لدى التلاميذ تزداد إذا تركت بدون رقابة.

4- المشكلات السلوكية لدى التلاميذ تعكس وجود خلل في نواتج السياسة التعليمية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

تساؤلاتالدراســــة:-

تتلخص تساؤلات الدراسة فيما يلي:-

1- ما أسباب المشكلات والاتجاهات السلبية التالية ؟: -

ا- السلوك غير السوى .
ب- العدوان .
ج- التعصب .
د- العزوف عن المشاركة فى الجهود التطوعية .

2- ما الحلول المقترحة لها ؟

3- ما هو دور جماعة الرحلات المدرسية فى مواجهة هذه الاتجاهات السلبية ؟

** أهداف الدراســــة:-
تستهدف هذه الدراسة ما يلي:-

1- التعرف على المشكلات والاتجاهات السلبية التالية :-
السلوك غير السوى - العدوان - التعصب - العزوف عن المشاركة فى الجهود التطوعية من حيث الأسباب .

2- تقديم الحلول والمقترحات التي تسهم في التغلب على تلك المشكلات السلوكية .

3- تقديم بعض التوصيات لمعالجة الجانب السلوكي عند التلاميذ .

4- معرفة دور الأنشطة المدرسية وخاصة جماعة الرحلات المدرسية فى مواجهة هذه المشكلات والاتجاهات السلبية .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ



مجالات الدراســـة
(1) المجال البشرى :
الباحث / ربيع عبد المحسن محمود

(2) المجال المكانى :
مدرسة السلام الابتدائية بالدبابية

(3) المجال الزمانى :
فترة إعداد البحث من 14 ديسمبر 2010م حتى 22يناير 2011م
** منهجالبحــــــــــــث:-

استخدم الباحث المنهج الوصفي السببي المقارن وهو أنه ذلك النوع من البحوث الذي يطبق لتحديد الأسباب المحتملة ولهذا سمي السببي التي كان لها تأثير على السلوك المدروس .

نوع الدراسة المستخدمة :

الدراسة فى هذا البحث دراسة وصفية يقوم بها الباحث فى خلال الفترة المحددة لإجراء البحث وذلك لجمع البيانات والمعلومات من المجال المكانى .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الفصــــل الثانــــــــى
المبحث الأول / السلوك غير السوى .
المبحث الثانى / العدوان .

المبحث الثالث / التعصب .
المبحث الرابع / العزوف عن المشاركة فى الجهود التطوعية .

المبحث الأول


السلوك غير السوى .


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلامعلى أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. يقول الحق تباركوتعالى ( وإنك لعلى خلق عظيم).ويقول عز وجل ( قد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة). ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أدبني ربي فأحسن تأديبي) .وتقول عائشة رضيالله عنها لما سئلت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كان خلقه القرآن ) .
عزيزي الزميل لا يخفى عليك إن للقدوة في عمليةالتربية والتعليم دوراً هاماً وبالغ التأثير على شخصية الفرد وسلوكه ويؤكد دينناالإسلامي الحنيف على أهمية الخلق الإسلامي ويحث على تمثل هذا الخلق في جميع فئاتالمجتمع ومختلف الأحوال. كما لا يخفى عليك أهمية دور المعلم والأخصائى الاجتماعى داخل المدرسةوخارجها ودوره في تعديل سلوكيات الطلاب .
ولقد تمحصر هذه المشكلات ومن أهمها السلوك غير السوى لدى بعض التلاميذ .
ونظرا لتكرار هذه المشاكلالسلوكية والتربوية بشكل مستمر وحيث أن المعلم والأخصائى الاجتماعى يعتبران مرشدان للطلاب داخل المدرسة لذارأينا أهمية أن يتعرف كل معلم وأخصائى اجتماعى على هذه المشاكل وأسبابها وأنواعها والخدماتالإرشادية التي تساهم بعلاجها. حتى يستطيع المعلم والأخصائى الاجتماعى أن يقوما بدورهما داخل المدرسة وخارجها علىأكمل وجه .
ومن أمثلة السلوك غير السوى فى المجال المدرسى :-
- التأخرالدراسي
- إهمال الواجبات المدرسية
- صعوبات التعلم
- انخفاض الدافعيةللتعليم
- التأخر الصباحي
- التغيب عن المدرسة
- الهروب منالمدرسة
- الغش
- التخريب
- السلوك العدواني
- النشاط الحركيالزائد
- الكذب
- السلوكيات الدخيلة على المجتمع ( التقاليع)
- تبادل الألفاظ البذيئة ( الشتم)
- السرقة
- النزاعات بين الطلاب,المشاجرات
- تكرار الخروج من الفصل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ



أبعاد السلوك غير السوى

- تعـد مسألة الانضباط الطلابي في المدارس قديماً وحديثاً مشكلة حقيقية تؤرق التربويين والعاملين في حقل التعليم في جميع أنحاء العالم. فلا توجد مدرسة تخلو من مشكلة ما تتعلق بالانضباط أو سوء السلوك الطلابي مهما تفاوتت درجة خطورتها واختلفت طبيعتها وتأثيراتها الاجتماعية على المجتمع عموماً وعلى الأسرة خصوصاً. كما زاد من تعقيد هذه المشكلة التقدم الكبير والمذهل في مجال التقنية ونقل المعلومات، وسهولة تداولها، بحيث أصبحت وسائل السيطرة التقليدية على مسببات سوء السلوك الطلابي أكثر صعوبة وتعقيداً.



وإن لهذه الظاهرة أبعاداً خطيرة تؤثر على أفراد المجتع المدرسي من طلبة ومعلمين ومديرين، بل وتؤثر على المجتمع ككل، حيث يؤثر سوء سلوك الطالب في المدرسة على أفراد أسرته في المنزل مما قد يتسبب في تعقيد المشكلة ويزيد من صعوبة حلها إن لم يتم تدارك الأسباب الفعلية التي أدت إلى حدوثها. إن ضعف الروابط بين أفراد الأسرة الواحدة في المنزل (وتحديداً بين الأب والأم) ينتج عنه إهمال لدورهما في تربية الأبناء وتنشئتهم ومن ثم خروج أحد أبنائهم عن كل التقاليد والأعراف الأسرية التي تعد نموذجاً مصغراً في ضبط العلاقة بين أفراد المجتمع، لينعكس ذلك على تصرفات الطالب ومعتقداته وقناعاته في المدرسة بين زملائه ومعلميه. أما تأثير هذه المشكلة على أفراد الأسرة فيبدو أكثر وضوحاً في تحميل الأب أو الأم مسؤولية سوء سلوك الطالب في المدرسة على الطرف الآخر وتنصل كل منهما من مسؤوليته تجاه ابنهما، مما قد يتسبب في إيجاد شرخ واضح في العلاقة بين الطرفين الأساسيين المسئولين أصلاً عن بناء الأسرة.وبطبيعة الحال فإن مشكلة الانضباط السلوكي في مدارسنا تختلف مسبباتها وظروفها باختلاف البيئة فهي في القرى والهجر غيرها في المدن الصغيرة والكبيرة، كما أنها تختلف باختلاف المرحلة الدراسية أو المرحلة العمرية للطلاب. ففي المرحلة الابتدائية تقل معدلات سوء السلوك الطلابي إلى درجة أقل تأثيراً على الانضباط المدرسي بسبب الفارق السني الكبير بين الطلبة والمعلمين وشعور الطلبة بالخوف الحقيقي من معلميهم من مجرد تهديدهم بالاتصال بأولياء أمورهم، أو إبلاغ ذويهم بأية تصرفات سلبية يرتكبها أحدهم داخل الصف أو المدرسة. كما أن طلبة المرحلة الابتدائية وإن تمتع بعضهم بالذكاء الفطري الذي يساعدهم على البروز والتفوق دراسياً على أقرانهم إلا أنهم عموماً بعيدون عن أساليب المراوغة والخداع والتحايل والجدل غير المفيد التي قد يتصف بها نسبة أكبر من طلبة المرحلتين المتوسطة .

:. ( اقرأ ايضا ) مواضيع ذات صله ( Related posts ) .:





Other amazing related posts you might like.
yahoo lover is offline   Reply With Quote
Reply

Tags
مواجهة , المجتمع , المدرسي , الاتجاهات , الرحلات , السلبية , بالمجتمع

Thread Tools

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off
Trackbacks are On
Pingbacks are On
Refbacks are On

Forum Rules

نجوم - 2014 - 2015 - فساتين 2014 - اخبار - وظائف - قصص مكتوبه - صور 2014 - اسعار فنادق - تسريحات 2014 - العناية بالبشرة - تجهيزات العروس - مكياج - ازياء 2014 - فساتين سهره 2014 - طبخات بالصور - حلى بالصور 2014 - ديكورات 2014 - اثاث 2014 - دهانات 2014 - عروض 2014 - توبيكات ملونه - اسعار الجوال - رسائل مسجات - رمزيات بلاك بيري 2014 - برودكاست 2014 - سامسونج جالكسي - سيارات 2014 - اسعار سيارات - قصات شعر 2014


The time now is 08:19 PM.


العاب فلاش
بلاك بيري
العاب ماريو
لعبة ماريو
العاب تلبيس
العاب طبخ
العاب باربي
لعبة باربي
سبونج بوب
العاب دورا
العاب سيارات
العاب ذكاء
صور 2014
صور شباب
فيسات بلاك بيري
نشر البن
العاب بنات
صور حب
صور ٢٠١٤
صور٢٠١٤
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.